المجيء والإتيان في القرآن والفرق بينهما

September 13, 2018 § Leave a comment

89-surah-al-fajr-the-dawn-23-728

الإتيان عن قرب سواء كان قرب المكان أو قرب الزمان ومنه يقال الآتي وسيأتي لما سيحضر عن قريب. والمجيء عن بعد سواء كان بعد المكان أو بعد الزمان، لذلك يطلق المجيء على ضد الذهاب، فيعبر عن القدوم وكذا الحضور كما يعبر بالذهاب عن الغياب، وعلى هذا فلا يصلح أن يطلق جاء لوصول شيء إلى شيءلم يغب عن حضرته قبل. ومنه قوله تعالى: وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا، حيث شبه ظهور الحق بعد غيابه بجضور الشيء بعد ذهابه.

فمثال استعمال أتى لقرب المكان وجاء لبعده حديث عائشة رضي الله عنها: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ مَغَازِيهِ، وَكُنْتُ أَتَحَيَّنُ قُفُولَهُ، فَأَخَذْتُ نَمَطًا كَانَ لَنَا، فَسَتَرْتُهُ عَلَى الْعَرَضِ، فَلَمَّا جَاءَ اسْتَقْبَلْتُهُ، فَقُلْتُ: السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَعَزَّكَ وَأَكْرَمَكَ، فَنَظَرَ إِلَى الْبَيْتِ فَرَأَى النَّمَطَ، فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيَّ شَيْئًا، وَرَأَيْتُ الْكَرَاهِيَةَ فِي وَجْهِهِ، فَأَتَى النَّمَطَ حَتَّى هَتَكَهُ،[1] فخالفت بين المجيء من سفر وبين إتيان النمط. « Read the rest of this entry »

لمذا سمى الله حبيبه محمدا وأحمد؟

August 31, 2018 § Leave a comment

8cc3384b27dae9347b1656eef5274705

اسم محمد وأحمد كلاهما من الحمد، وإنما يكون ذلك لأن الله يحب الحمد، وليس أحد أحب إليه الحمد منه، كما ورد به الحديث وشهد له كتابه العزيز، فلذلك اشتق اسم حبيبه منه. فعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَيْسَ أَحَدٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ الْمَدْحُ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ مَدَحَ نَفْسَهُ.[1] وعَنِ الْحَسَنِ قَالَ كَانَ الأَسْوَدُ بْنُ سَرِيعٍ رَجُلا شَاعِرًا فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَلا أُسْمِعُكَ مَحَامِدَ حَمِدْتُ بِهَا رَبِّي قَالَ أَمَا إِنَّ رَبَّكَ يُحِبُّ الْحَمْدَ أَوْ مَا شَيْءٌ أَحَبُّ إِلَيْهِ الْحَمْدُ مِنَ الله.[2] « Read the rest of this entry »

أهمية اللغة العربية للمسلمين

August 14, 2018 § Leave a comment

59143a2ddf91a1494497837

إن تعلم لسان العربية من أهم واجبات الدين، فبها يدبر كلام رب العالمين، ويفهم بها سنة سيد المرسلين، قال تعالى؛ ﴿فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَلَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ﴾، وقال؛ ﴿إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ﴾. وقال أيضا؛ ﴿كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾، فالتدبر والتذكر علة لإنزال القرآن. وقال؛ ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾، فمفتوح القلب من لكتابه تدبر، ومقفول القلب من أعرض عنه وتكبر. وقال تعالى حاكيا عن قول الكفار حين ألقوا في جهنم؛ ﴿لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾، فعدم السمع بالقبول، والتعقل لما جاء به النبي صل الله عليه وسلم من الكتاب والسنة مهلكة أي مهلكة، وسماعه وتعقله نجاة أي نجاة.

وليست العربية لغة العرب فقط، لكن لغة المسلمين وشعارهم، بل لغة جميع العالمين، لأن الله قد جعل القرآن هدى للناس كافة، والقرآن عربي، فلغة العربية للناس أجمعين، لأنه لو كانت لغة العربية مخصوصة للعرب، لاقتضى أن القرآن للعرب فقط.

« Read the rest of this entry »

ما معنى الرضا؟

July 11, 2018 § Leave a comment

tumblr_n4a2bycfwg1txc9h2o1_500الرضا عبارة عن قبول شيء بغير حرج في الصدر. وتعدى بنفسه تارة، قال تعالى: وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا، وبالباء وبعن وبعلى قليلا، فيقال رضيت به ورضيت عنه ورضيت عليه. وتعديته بالباء يدل على معنى قناعة الراضي واكتفائه بالمرضي به، قال تعالى: أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ، وقال: ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلَا يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ.

وتعديته بعن يدل على تجاوز الراضي عن المرضي عما يُكره منه، على نَمَط قول الشاعر؛

          وَعين الرِّضَا عَن كل عيب كليلة … كَمَا أَن عين السخط تبدي المساويا

وهذا إنما يحصل إذا اقترن الرضا بالحب. فمعنى رضا الله عن عبده، أن يقبله ويجعله من أهله وخاصته ويتجاوز عن خطيئته والنقصان في عبادته. وأما رضى العبد عن الله فمعناه أن يقبل العبد الله أن يكون ربه ويتجاوز عما يُكره مما قضاه، فيستسلم له ويتباعد عن التعرض لقضاءه قضاء دينيا كان أو قدريا.

« Read the rest of this entry »

Mengapa Nabi Kita bernama Muhammad dan Ahmad?

June 21, 2018 § Leave a comment

0f0b41449aba5a645fc20ac4e6ec14e5Kata Muhammad ( محمد ) berarti yang banyak dipuji, dalam Bahasa Arab –khususnya ilmu shorof, ia adalah isim maf’ul dari kata Hammada ( حمّد ) yang berarti banyak memuji. Orang yang memberi nama Muhammad adalah kakek beliau yaitu Abdul Muttholib. Ketika beliau ditanya mengapa ia memberi nama Muhammad? Ia menjawab; Aku menghendaki agar Allah memujinya di langit dan MakhlukNya memujinya di bumi. Para Ahli Bahasa berkata; Setiap hal yang mengumpulkan sifat-sifat kebaikan itu dinamakan Muhammad. « Read the rest of this entry »

الصدق والصادقون

June 7, 2018 § 1 Comment

الصدقبسم الله الرحمن الرحيم

من مزايا الصدق وأهله أن الله أحل لهم رضوانه، قال تعالى: قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ، فهذا يدل أن الإتصاف بالصدق يوجب رضوان الله، وأنه لا ينفع عبدا شيء يوم القيامة كما ينفع صدقه.

والصدق صدقان فالأول الصدق في القول وينقسم إلى قسمين؛ صدق في الإخبار وهو أن يوافق قول العبد ما في ضميره والواقع وصدق في الوعود والعهود وهو أن يوافق قوله فعله. والثاني الصدق في العمل وهو الجد فيه والوفاء بحقوقه، وإنما يقال “صدق في عمل” فيما يحتاج إلى قوة النية والعزم، حتى يقال لمن لا يجد فيه أنه لا يعمل شيئا، كأنه لا يعتد به، وأنه مدخول في نيته. والصادق من اتصف بهذا الوصف والصديق المبالغ في الصدق، قال ابن القيم: والصديق أبلغ من الصدوق والصدوق أبلغ من الصادق، فأعلى مراتب الصدق: « Read the rest of this entry »

أسماء المطر الواردة في القرآن

June 2, 2018 § Leave a comment

كلمات_جميلة_عن_المطر

الوابل المطر إذا كان ضخم القطر شديد الوقع والطل أخف المطر وأضعفه؛ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ.

والغيث المطر إذا جاء عقيب المحل أو عند الحاجة إليه؛ وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ.

والودق المطر إذا كان مستمرا؛ اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ.

والسماء سمي به المطر لأن المطر نزل منه؛ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا.

والغدق المطر إذا كان شديدا كثيرا؛ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا، والغدق أيضا الماء الغامر الكثير.

أما الصيب فسمي المطر به لأنه صاب أي نزل وانصب؛ أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ. وقيل الصوب المطر والصيب السَحَاب ذُو الصَوْب وأصل معناه الإِصَابَةُ: يقال: صَابَهُ وأَصَابَهُ، فجُعِلَ الصَّوْبُ لنزول المطر إذا كان بقدر ما ينفع.

والرجع سمي به المطر لأنه يُرجع إلى الأرض من السماء؛ وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ.